Slider

ear_surgery

 

 

جراحة الأذن الدقيقة

 

 

د. مجدي عبد الكريم – استشاري الانف والاذن والحنجرة

 

حدث تقدم كبير على مفاهيم جراحة الأذن الدقيقة مع تطور المعلومات الطبية والابحاث وكذلك تطور الأجهزة الدقيقة التي تستخدم  لجراحة الأذن .

وسنناقش التدخلات الجراحية للحالات الأكثر شيوعا خاصة في منطقة الشرق الأوسط .

 

 

 

11111111

صورة تظهر عظيمات الأذن الوسطى حيث يشير السهم الاسود الصغير الى عظيمة المطرقة والاسهم الأسود الكبيرالى السندان والسهم الأبيض الصغير الى الركاب

 

سوائل الأذن الوسطى :

 

تحدث هذه على الأغلب عند الأطفال والصغار ويكون السبب الرئيسي هو انغلاق قناة أستاكيوس بسبب ضعف نمو العضلات المحيطة بها او بسبب تضخم اللحميات خلف الأنفية مما يؤدي الى تجمع السوائل في الأذن الوسطى وعدم تصريفها الى الأنف . تجمع السوائل هذا يؤدي الى :

 

أ‌- -نقص في السمع .

ب‌-- تكرار الألتهابات في الأذن الوسطى .

ت‌-- اذا أهملت لفترة طويلة تسبب التهاب مزمن في الأذن الوسطى. .

ينصح باجراء شفط لسوائل الأذن الوسطى ووضع انابيب تهوية صغيرة جدا في غشاء طبلة الأذن الوسطى لمنع تجمع السوائل .

هذا الانبوب عادة يخرج من الأذن لوحده بعد 6 -12 شهر وبالمقابل توجد أنابيب دائمة تبقى لسنوات . يتم اجراء العملية تحت البنج الكامل للاطفال والبنج الموضعي للكبار.

عندما يعاني الطفل من وجود لحميات خلف أنفية أو التهاب اللوز المتكرر فانه ينصح بازالتهما بنفس الوقت لان هذه عوامل تساعد على تكرار التهابات الأذن الوسطى

 

سوائل في الاذن الوسطى

 

 

انثقاب طبلة الأذن :

 

يحدث عادة بسبب التهاب سابق للأذن الوسطى أو بسبب ضربة على الأذن . في الحالات التي لا يلتئم فيها الثقب فان هذا يسبب المضاعفات التالية :

ا - ضعف في السمع : تعتمد درجة الضعف على حجم الثقب وموقعه .

ب- التهابات متكررة بسبب دخول المياه الى الأذن الوسطى .

في أغلب الحالات فان ثقب الأذن يكون قديما ومنذ الصغر بسبب الاهمال في علاج التهابات الاذن منذ الصغر . في الحالات المزمنة وعندما لا يلتئم الثقب وبحالة حدوث ما سبق من المضاعفات فاته ينصح بعملية رقع طبلة الأذن حيث أنها تعطي نسب نجاح عالية تتجاوز التسعين بالمائة .من الضروري التأكد عند اجراء العملية عدم وجود التهاب في الاذن . تجري هذه العملية عادة تحت البنج العام وباستخدام المايكروسكوب الدقيق ويمكن أن تجرى من داخل الأذن اذا كان الثقب صغيرا أو من خلف الأذن اذا كان الثقب كبيرا . يتم عادة أخذ الرقعة من غشاء رقيق خلف الأذن

 

ثقب في طبلة الأذن

 

التهاب الأذن الوسطى المزمن :

يحدث عادة بسبب وجود ثقب دائم في طبلة الأذن مسببا دخول المياه الى الأذن الوسطى . الألتهاب المزمن هذا يسبب العديد من المضاعفات على المدى البعيد . العلاج عادة يكون تحفظيا في البداية لعدة اسابيع وعندما تجف الأذن ويختفي الالتهاب فينصح باجراء عملية رقع طبلة الأذن لمنع تكرر الالتهابات كما ذكر سابقا

 

 

تسوس عظام الأذن الصدغية :

يحدث عادة بسبب وجود كيس جلدي مزمن ( كراتوما ) ويبدأ عادة في الأذن الوسطى وينتقل الى العظام الصدغية خلف الأذن . ينمو هذا الكيس ببطء على مدى سنوات طويلة ويسبب اعراضه بالتدريج لكن العديد من المضاعفات الخطيرة تحدث بشكل مفاجئ . الاعراض :

ا – افرازات صديدية مزمنة مع رائحة كريهة ولا تستجيب للعلاج التحفظي .

ب- ضعف سمعي متوسط الى شديد .

 

المضاعفات :

 

1- تأكل عظيمات السمع وتلفها مما يسبب ضعف توصيلي دائم للسمع .

2- انتقال الالتهاب الى الأذن الداخلية مما يسبب دوخان وضعف سمعي عصبي .

3- انتقال الالتهاب الى الغشاء الدماغي أو الدماغ مما يسبب التهاب الدماغ والسحايا .

4- تجمع صديد قيحي خلف الاذن مع حرارة عالية .

5 - شلل وضعف في العصب الوجهي السابع .

6- تخثر للاوردة الدماغية القريبة للاذن . هذه حالة خطيرة ولا يجب السكوت عليها واهمالها .

 

تسوس الأذن

 

العلاج لتسوس الأذن  فقط جراحي بعملية ولا مجال للطرق التحفظية : يجب اجراء عملية حفر وتنظيف للعظام الصدغية المتعفنة بالكامل وبنفس الوقت يتم توسيع قناة الاذن الخارجية .

بالنسبة للسمع فيتم لاحقا بعد عدة أشهر اجراء عملية على العظيمات السمعية لتحسين السمع .

هذه العملية تعطي نتائج بنسبة شفاء ممتازة ويجب على المريض أن يتابع لعدة اشهر للتنظيف المستمر للاذن في العياده.

 

تكلس ( تصلب ) عظمة الركاب :

يحدث بسبب تكلس عظمة الركاب ( من عظيمات السمع ) فتصبح حركتها محدودة ولا تصبح قادرة على نقل الذبذبات الصوتية الى الأذن الداخلية . هذا يسبب ضعف سمعي توصيلي بالاضافة الى طنين مزعج . هذا المرض وراثي في بعض الحالات ويبدأ في الظهور عادة بين عمر 20 – 35 سنة . ينخفض السمع بالتدريج على مدى سنوات وعادة يصيب كلتا الاذنتين . العلاج الوحيد له هو عملية جراحية حيث يتم استبدال عظمة الركاب بعظيمة صناعية وتجرى اما تحت البنج العام او تحت البنج الموضعي . يمكن أن تجرى العملية لكلا الاذنتين بفارق زمني قدره سنة بين كل واحدة . نسبة نجاح العملية وعودة السمع الى طبيعته عالية جدا . في حالة عدم صلاحية المريض للعملية لاسباب مرضية أو رفض المريض فيتم وضع سماعة

تصلب عظمة الركاب

 

 

زراعة القوقعة :

عملية كبرى حيث يجري زرع جهاز الكتروني وتثبيته خلف الأذن . يتم توصيل هذا الجهاز الى قوقعة الأذن الداخلية عن طريق اسلاك خاصة أثناء العملية. يتم التقاط الذبذبات الصوتية الخارجية بهذا الجهاز وتحويلها الى نبضات كهربائية ونقلها الى الأذن الداخلية وعصب السمع . تجرى هذه العملية للأطفال من عمر 1-5 سنوات في حالات فقدان كامل أو شبه كامل للسمع . هنالك فحوصات خاصة تجرى قبل العملية لمعرفة مدى صلاحية الأذن للعملية . تكمن بعض الصعوبات في :

**المريض بحاجة الى تأهيل لمدة 12 شهرا بعد العملية وتعاون كامل من الأهل ويفضل أن يقوم بالتأهيل نفس الفريق الذي أشرف على المريض قبل العملية وبنفس البلد .


**تكلفة العملية فقط بين 30 – 40 ألف دولار ( عدا تكاليف التأهيل ) وتعتمد على نوع الجهاز المستعمل حيث أن سعر الجهاز لوحده بين 18 – 35 ألف دولار .

 

الخلاصة :

ان عمليات الأذن الدقيقة ليست للهواة وهي من العمليات الدقيقة والمعقدة وييتطلب اجراؤها أجهزة حديثة وأدوات دقيقةو تقنية طبية عالية . حقيقة ان الاساس في نجاح تلك العمليات هي عدة عوامل وهي التوقيت المناسب للعملية والتجهيزات المناسبة والأهم من ذلك مدى تمرس الجراح وخبرته في هذا المجال .

 

د. مجدي عبد الكريم – استشاري الانف والاذن والحنجرة

ملاحظة هامة : جميع الحقوق محفوظة للمؤلف بدائرة المطبوعات . لا يجوز الاقتباس او اعادة النشر من المقال الا باذن المؤلف شخصيا وبموافقته . وبخلاف ذلك يتعرض المخالف للملاحقة القضائية تحت طائلة قانون المطبوعات والنشر . .