Slider

أسباب فقدانه وطريقة علاجه :


الشم من الحواس الهامة جدا للانسان ولا بد من مناقشة الية الشم واسباب فقدانه علما بانه رغم   تكمن  أهمية هذا الجهاز المعقد أنه مع التقدم الكبيرفي الأبحاث الطبية  فانه ما زلنا نعرف عنه القليل فقط  وحتى الأن فان  اغلب أسراره  ما زالت غير واضحة  .


ألية الشم :


يتم الشم عن طريق دخول جزيئات الشم الدقيقة جدا المتطايرة الى فتحة الأنف حيث تصل الى المنطقة الشمية المتواجدة في سقف الأنف .  تذوب هذه الجزيئات في المنطقة الشمية وتنتقل الى المستقبلات الشمية  وبدورها تنتقل الى الأعصاب الشمية  . تنقل الأعصاب الشمية هذه المواد الى منطقة الشم في الدماغ وتدعى الأميغدالا       Amygdala .  تقوم هذه المنطقة بتحليل الرائحة والتعرف عليها وبذلك يتمكن الانسان من التعرف على 10000 رائحة مختلفة .تتميز حاسة الشم في الانسان عن الحيوان بالضعف . تتميز أغلب الحيوانات بقوة شم 20 – 50 مرة أقوى من الانسان لأن مساحة منطقة  الشم في الأنسان 5 سم فقط   بينما تكون عند القطط 25 سم وعند الكلاب 50 سم   . أيضا  حاسة الشم  لدى الفأر حيث يوجد لديه 1200 جين للشم في حالة عمل بينما فقط 350 جين للشم لدى الانسان  تعمل .



الأعراض :


من الملاحظ  وجود ارتباط وثيق بين حاسة الشم وحاسة الذوق : لوحظ  فقدان حاسة تذوق الطعام كأول علامات  عند فاقدي حاسة الشم .من مضاعفات فقدان الشم أيضا فقدان الشهية للأكل وسوء التغذية ونقص الوزن . أيضا في بعض الأحيان يؤدي ذلك لانعزال الفرد عن المجتمع والاصابة بالاكتئاب .من مخاطر فقدان الشم عدم الاحساس بالدخان من النيران أو الغازات السامة مما يشكل خطرا على الحياة .

أسباب فقدان حاسة الشم :


تقسم اسباب فقدان الشم الى أسباب ميكانيكية ( تمنع وصول جزيئات الشم للمنطقة الشمية ) أو أسباب أخرى  تتعلق باصابة البصلة الشمية والأعصاب المتصلة بها وصولا للدماغ


1-      معيقات تمنع وصول جزيئات  الشم الى الى العصب الشمي . تمنع هذه المعيقات وصول الجزيئات الدقيقة الى منطقة الشم في الأنف وهي :

أ – حساسية الأنف .

ب- التهاب الأغشية الأنفية .

ج – اللحميات الأنفية ( التهاب الجيوب الأنفية )

د -  انسداد الأنف بسبب انحراف الحاجز الأنفي

ه-   ضمور الأغشية الأنفية المخاطية


2- الألتهابات الفيروسية للجهاز التنفسي العلوي : حيث تصيب الفيروسات انسجة الشم ومستقبلات الشم .   عادة تسبب فقدان مؤقت وجزئي  للشم  وغالبا ما يتحسن  الشم خلال ستة أشهر الى سنة   .

3-      الأصابات خاصة لمنطقة الرأس والأنف والكسور : تؤدي الى اصابة المنطقة الشمية أو العصب الشمي . حوالي 5 % من اصابات الرأس يصاحبها فقدان دائم للشم و 30  %  من اصابات الرأس تؤدي الى  فقدان جزئي   لحاسة الشم

4-      بعض أنواع الأدوية  : كأدوية الضغط وبعض المضادات الحيوية والعلاجات الكيماوية

5      التدخين : يؤدي الى فقدان جزئي للشم وليس كلي

.6-      بعض المواد الكيماوية : الألمنيوم وكروم الزئبق ومشتقات الدهان والبترول .

7-     أمراض معينة : السكري والتصلب اللويحي والشقيقة وأورام المخ وكذلك بعد  التعرض للأشعة العلاجية .  أيضا مرضى ألزهايمر وباركنسون يعاني أغلبهم من فقدان الشم .

8-      عامل السن : يضعف عمل أعصاب الشم مع العمر . نصف الأشخاص الذين يزيد عمرهم عن 60 سنة يعانون من مشاكل في الشم . السبب نقص عدد المستقبلات الشمية وصغر حجم البصلة الشمية .

9- بعد عمليات جراحة الدماغ لمختلف الأسباب في حالة اصابة العصب او المنطقة الشمية أثناء العملية .

في بعض  الحالات لا يتم تحديد السبب الرئيسي لفقدان الشم .

في أغلب الحالات غالبا يكون فقدان الشم من النوع المؤقت كحالات الانفلونزا والألتهابات الأنفية والفيروسية لكن هنالك العديد من الحالات الدائمة التي هي بسبب تلف المنطقة الشمية او أعصاب الشم  .

اللحميات الأنفية تسبب فقدان الشم

 

التشخيص :

عند الاحساس بأي مشكلة في الشم فينصح بمراجعة طبيب الأنف والأذن والحنجرة . يجب أخذ السيرة المرضية بالتفصيل من المريض ثم يتم الفحص الدقيق للأنف وتنظيره في العياده لتحديد المشكلة وكذلك اجراء الفحوصات  اللازمة  اذا استدى الأمر .ينصح بعمل صور مقطعية للجيوب الأنفية والدماغ في حالة وجود مشاكل في الجيوب الأنفية أو أعراض عصبية مصاحبة  أو شلل للأعصاب .في حالة الأشتباه بأمراض أخرى كالتصلب اللويحي فيتم اجراء صورة الرنين المغناطيسي للدماغ.

التهاب الجيوب الأنفية

 

العلاج :

في أغلب الحالات فان السبب يظهر بعد الفحوصات ويتم العلاج عادة بحسب السبب .مثلا اذا كان السبب هو مشكلة في الأنف فيتم العلاج اللازم : ادوية الحساسية أو عمليات الجيوب الأنفية أو تعديل الحاجز الأنفي  لتحسين مجرى التنفس . عادة يعود الشم الى طبيعته بعد العلاج في هذه الحالات .أيضا الاسباب الأخرى يمكن تداركها كايقاف الأدوية الضارة والابتعاد عن الكيماويات وايقاف التدخين .للاسف فانه في بعض الحالات القليلة يكون فقدان الشم دائم بسبب تلف المنطقة العصبية وفي هذه الحالة لا يصلح العلاج مثلا بعد التعرض للأشعة العلاجية أو بعض الاصابات والكسور.

د. مجدي عبد الكريم